recent
أخبار ساخنة

عاجل تحذير من الأنبا بيشوي .. ويطالب باحترام القانون

حذر الأنبا بيشوي، مطران دمياط وكفر الشيخ والبراري ورئيس دير القديسة دميانة، من انتشار الإلحاد وإنكار وجود الله والعنف وعدم الحياء بين الشباب في مصر، مؤكدا أن هناك أرقام تثير القلق في هذا الشأن.
وقال الأنبا بيشوي، خلال الاحتفال بمولد الشهيد القديس مارجرجس بقرية ميت دمسيس بمركز أجا بالدقهلية، الخميس، «فيه أرقام تخوف عن عدد الشباب الذي يلحد وأنا لا أصدقها، ولكنها مؤشر وإنذار خطر يجب أن ننتبه له جميعا وأن نتوحد لمواجهته بالوسائل العلمية بعيدا عن الكلام في الأديان، ولازم نتحرك بسرعة قبل أن يفلت زمام الأمور من بين أيدينا ويصبح الأمر ظاهرة، لأن هناك تيارات على مستوى العالم تنشر هذا الفكر، ونحن يجب أن نعترضها في بلدنا».


وأضاف: «هناك أفلام علمية كثيرة تواجه الإلحاد وتثبت وجود الله، فأين هذه الأفلام وأنا شخصيا عرضت 25 فيلما للرد على الإلحاد، وأغلبهم أفلام علمية أجنبيه وبعيدة عن الكتاب المقدس وتتكلم على الاكتشافات الحديثة التي ترد على الإلحاد وتثبت وجود الله».
وتابع: «مفيش حاجة اسمها إن العالم اتوجد بالصدفة كما يروجون، وأكبر عالم ملحد في بريطانيا توفي عام 2004 وظل أكثر من 50 سنة ملحدا، وبسبب العلم قبل أن يتوفى عمل كتاب بعنوان (يوجد إله)، يجب أن يعرف شبابنا هذه القصص فقد وجد أن العلماء اكتشفوا أن بالعالم 100 مليار من الكرة الأرضية وكل مجرة فيها 100 مليار نجم، وقدروا يحددوا سرعتهم وأنهم يسيرون بسرعة واحدة وبعد كل نجم عن مركز الدائرة، كما اكتشفوا أن العالم نشأ من العدم، إذا هناك خالق لهذا العالم، ويجب أن نعرف أولادنا هذه الأشياء ليكون لديهم مخزون يواجهون به فكر الملحدين».
وحذر الأنبا بيشوى من انتشار العنف وغياب القيم الدينية في المجتمع المصري، وهو الذي يفتح الباب نحو كل شيء سيء يحدث بالمجتمع، وقال: «الشباب يقبل على الأفلام العربية والأجنبية التي يوجد فيها مشاهد عنف وعدم حياء، ثم يخرجون لتقليد ذلك، وهنا يكمن الخطر، ولابد أن نكون أكثر حرصا على شبابنا ونمنع عرض تلك النوعية من الأفلام، ولابد أن نغرس مبادئ القيم في المجتمع من خلال تعاملاتنا اليومية وعن طريق وسائل الإعلام».

وأضاف: «لو كل واحد فينا كان له تأثير في موقع من المواقع، ياريت يفتكر يكون قدوة للشباب لتحسين سلوكهم، لأن هؤلاء الشباب هم مستقبل مصر، فكيف نترك المستقبل ضائعا هكذا؟»، مشيرا إلى ضرورة الاهتمام بالخطاب الديني في الكنيسة والمسجد، وقال إن الرئيس عبدالفتاح السيسى نبه على ذلك مرارا، ونحن في الكنائس حريصون على تنفيذ نصائحه مع رجال الدين الإسلامي، لكن الخطاب الديني وحده لا يكفي لغرس قيمة، حيث يأتي الإعلام الذي ينتج مسلسلا أو فيلما ويهدمها، وعندما يتم رفضه من الرقابة يلجأ أصحابه للقضاء ويرفع قضية لعرضه.
وتابع: «مطلوب احترام القانون في كل الاتجاهات ومع كل الناس، عشان نساعد الرئيس السيسي إنه ينهض بمصر، لأنه لن يعمل منفردا ويجب أن نتكاتف جميعا ونساعده».
وأشار إلى أن صورة الشباب المصري تؤثر على السياحة، قائلا: «لما يشوفوا ولادنا في الشارع بهذا العنف أو عدم الحياء يخافوا، ونحن نحتاج أن نغير الصورة وننمي السياحة الداخلية والخارجية، وكل واحد فينا عليه دور، وأنا أسافر كثيرا في المؤتمرات الدولية وأعتبر نفسي سفيرا رسميا لمصر، والمفروض كل واحد فينا يكون سفيرا لبلده ويعرف واجبه ودوره ولا داعي لتسليط الضوء على السلبيات فقط، لأن الاقتصاد بتاعنا محتاج مساعدة في كل الاتجاهات».
حضر الاحتفال الدكتور أحمد الشعراوي، محافظ الدقهلية، واللواء أيمن الملاح، مدير أمن الدقهلية، واللواء محمود خليل، مساعد منطقة شرق الدلتا للأمن العام، والعميد تامر الموافى، وكيل الإدارة العامة للأمن الوطني، واللواء أحمد خيري، مدير إدارة البحث الجنائي، وأعضاء مجلس النواب، وأعضاء الجهاز التنفيذي بالمحافظة ولفيف من القيادات الكنسية.
google-playkhamsatmostaqltradent