recent
أخبار ساخنة

"شبح كورونا" يطارد الأهالي.. وفاة 3 أشقاء خلال 5 أيام بالشرقية

"شبح كورونا" يطارد الأهالي.. وفاة 3 أشقاء خلال 5 أيام في قرية بالشرقية

الأهالي أقاموا جنازة شعبية للمتوفي الأول: ميعرفوش إنه عنده كورونا شهدت قرية الرحمانية التابعة لمركز أبو كبير بمحافظة الشرقية واقعة مأساوية، توفى فيها 3 أشقاء على التوالي خلال الـ 5 أيام الماضية، وكانت كورونا سبب وفاة 2 منهم، أما الثالث، فقد تم تشخيص حالته بـ "التهاب رئوي" وتوفى قبل إجراء فحوصات كورونا للتأكد من إصابته بالفيروس من عدمه، حسب "مصادر طبية". 

بدأت الفاجعة التي حلت على القرية بوفاة "ف ا" داخل مستشفى الحميات بالزقازيق بعدما نقل إلى المستشفى إثر إصابته بأعراض ارتفاع درجة الحرارة وسعال، وتوفى قبل إجراء فحوصات كورونا وتم تشخيص حالته بـ "التهاب رئوي" وبعد مرور نحو 3 أيام توفى شقيقه "ح" داخل مستشفى العزل بفاقوس وبعد يوم توفى شقيقهما " م " داخل مستشفى العزل بأبو كبير وذلك في ساعة متأخرة من مساء أمس. وقال "م ا " أحد أهالي القرية، إن وفاة الأشقاء الثلاثة بشكل متوالي صدم الأهالي لفقدان أبناء بلدتهم كما انتشرت حالة من الخوف والهلع بين الجميع خوفا من انتقال العدوى لهم خاصة بعد دفن المتوفي الأول بطريقة اعتيادية بواسطة الأهالي وإقامة سرادق عزاء وتقديم التعزية للشقيقيين الآخرين الذين توفيا في وقت لاحق بفيروس كورونا. وطالب وزارة الصحة بالتحقيق في واقعة إصابة المتوفي الأول وما إذا كان هناك تأخير عن إجراء فحوصات كورونا له تسبب في دفنه دون معرفة طبيعة مرضه، والتحقيق في واقعة إصدار تصاريح الدفن وتسليم الجثمان لذويه علما بأنه كان من المفترض أن يجري فحوصات كورونا وهذا يجعله في محل اشتباه إصابة بالفيروس وكان من المفترض على الأقل دفن الجثمان وفق الإجراءات الاحترازية على أساس الاشتباه، معتبرا أن ما حدث يحتاج لتفسيرات ومحاسبة المسؤولين حال تأكد وجود تقصير. وهزت الواقعة أيضا مواقع التواصل الاجتماعي وطالب رواد "فيس بوك" من أهالي مركز أبو كبير بفرض حجر صحي على قرية الرحمانية بالكامل لمدة 14 يوما كإجراء احترازي تحسبا لظهور أعراض فيروس كورونا على أي منهم . كما اتهم بعض نشطاء مواقع التواصل الدكتور محمد حبيب عضو "البرلمان" بالتسبب في حدوث إصابات بين الأهالي بكورونا بدعوى تدخله للسماح لأهل المتوفي الأول باستلام جثمانه ودفنه بطريقة اعتيادية بدون إجراءات وقائية، وهو الأمر الذي نفاه عضو مجلس النواب. وقال "حبيب " لـ "الوطن" إن ما تردد في هذا الشأن مجرد شائعات لا أساس لها من الصحة، معتبرا إياها "حرب سياسية". وأشار إلى أنه لا يمكن لأي شخص أي كانت سلطته التدخل لاستلام جثمان شخص متوفي بالفيروس ودفنه بطريقة اعتيادية خاصة أن إجراءات الدفن لابد أن تتم بطريقة وقائية تراعى فيها كافة الإجراءات الاحترازية. وأوضح أن الشخص الذي أثيرت بشأنه ادعاءات حول وفاته بكورونا هو أحد جيرانه وشقيق شخص يعمل بعيادته، مضيفا أنه تم نقله إلى مستشفى الحميات، وتم تشخيص حالته بـ" التهاب رئوي" ثم توفى. وقال حبيب: "شاء القدر أن يتوفى شقيقه الذي يعمل بعيادتي إثر إصابته بكورونا بعد مرور 3 أيام من وفاة شقيقه ثم توفى شقيقهم الثالث". ومضى قائلا: "هم إخواتي وجيراني ومصيبتنا كبيرة". وتابع: "لا يمكن أقوم بأي إجراء خاطئ أو أملي إرادتي على إدارة المستشفى خاصة أنني سأكون أول المتضررين من هذا الأمر كونهم جيران لي وهناك تعامل دائم معهم". وقال إنه عندما مرض المتوفي الأول واتصل به ذويه استدعى سيارة إسعاف لنقله إلى مستشفى الحميات، وبعد الوفاة أبلغتهم المستشفى الحضور لتسلم الجثمان، لافتا إلى أنه توجه مع الأهالي وظلوا أكثر من 3 ساعات جالسين بالمستشفى حتى تم الانتهاء من إجراءات تصاريح الدفن دون أن يتدخل في الأمر وأن تشخيص الحالة كان التهاب رئوي وليس كورونا وعليه تم تسليم الجثمان لذويه. وتابع: " كيف يمكن أن أطلب تسلم جثمان شخص توفى بالفيروس وأرافق أهله لاستلام الجثمان وأحضر العزاء ؟"، مضيفا أنه بعد شعور شقيق المتوفي بأعراض ارتفاع في درجة الحرارة أخبره بضرورة التوجه إلى مستشفى الحميات وإجراء الفحوصات اللازمة وتبين إيجابية إصابته بالفيروس وتوفى بعد ذلك، وفي وقت لاحق توفى الأخ الثالث. وأشار عضو "البرلمان" إلى أنه قرر عزل نفسه وأسرته منزليا لمدة 14 يوما احترازيا وذلك منذ وفاة الشخص الثاني والذي كان يعمل بعيادته وجاره في نفس الوقت كما تم عزل عدد من الأسر أيضا لمخالطتهم المتوفيين. في السياق نفسه، قال مصدر بمديرية الصحة بالشرقية إنه لم يتم تسجيل حالات إصابة بكورونا بين الأهالي في القرية حتى الآن باستثناء المتوفي "ح" في العقد الرابع من العمر الذي توفى إثر إصابته بالفيروس، لافتا إلى أن شقيقه "ف" توفى قبل أيام من وفاته ولكن كان تشخيص حالته التهاب رئوي، وتوفي قبل إجراء فحوصات كورونا لبيان إصابته بالفيروس من عدمه. وتم دفنه بمعرفة ذويه وأهالي القرية حيث لم تتضمن التقارير الطبية إصابته بالفيروس. أما شقيقهم الثالث "م" تم التعامل معه كحالة اشتباه كورونا لأن نتيجة الفحوصات لم تظهر حتى الآن وتم دفنه وفقا للإجراءات المتبعة مع حالات كورونا. وتابع: "بعد وفاة الحالة الثانية انتقل فريق مكافحة العدوى إلى القرية وتم إجراء أعمال التطهير والتعقيم اللازمة كما تم عزل منازل 6 أسر من المخالطين للمتوفي احترازيا لمدة 14 يوما، مضيفا أنه جارى استئناف أعمال التعقيم والتطهير مرة أخرى بالقرية وذلك بعد وفاة الحالة الثالثة مساء أمس. وطالب الأهالي بالالتزام بالإجراءات الوقائية والتوجه لأقرب مستشفى عزل أو استدعاء الإسعاف عند ظهور أعراض الفيروس على أي شخص . وأوضح أن إجمالي عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في أبو كبير 24 حالة توفى منهم 5 أشخاص فيما تعافى 7 آخرين ومازال 12 أخرين يتلقون العلاج بمستشفيات العزل.

google-playkhamsatmostaqltradent