-->
U3F1ZWV6ZTIzNjM0MDk3MzI0X0FjdGl2YXRpb24yNjc3NDE3MTYwOTc=
recent
أخبار ساخنة

أكثر من أعجوبة سُجّلت في أسبوع عيده… مار شربل يغدق النعم على طالبي شفاعته!

أكثر من أعجوبة سُجّلت في أسبوع عيده… مار شربل يغدق النعم على طالبي شفاعته!

أكثر من أعجوبة سُجّلت في أسبوع عيده… مار شربل يغدق النعم على طالبي شفاعته!


“اذهب وقل له: شفاءً تُشفى” (2 مل 8: 10).

الربّ يشفي النفوس والأجساد، ويستجيب الصلوات، ويصغي إلى التضرّعات، ويجترح المعجزات…

وكم من شفاءات تمّت بشفاعة القديس شربل الذي لا ينفكّ يجذب المؤمنين إلى قلب الآب!

أكثر من أعجوبة سُجّلت في أسبوع عيده في دير مارون-عنّايا، وأخبرت  كلود الخوري وسمر سعادة أليتيا عن اختبارهما المبارك مع القديس شربل:


كلود الخوري: “بعدما شعرت بألم في الحوض، أجريت سلسلة من الفحوصات المخبريّة التي بيّنت إصابتي بورم خبيث، فخضعت لعمليّة جراحيّة من أجل استئصاله.


بعد 10 أيّام، أظهرت نتائج تحليل الخزعة أنني مصابة بسرطان المبيض والقولون والمثانة.

وقع الخبر عليّ كالصاعقة! رفعت صلاتي إلى الله وطلبتُ شفاعة مار شربل كي أنال نعمة الشفاء التام.

قرّر الطبيب المعالج إخضاعي لجلسات العلاج الكيميائي (18 جلسة)، وبيّنت الفحوصات اختفاء السرطان بعد الجلسة التاسعة من العلاج!

وأعدنا إجراء الفحوصات المخبريّة أكثر من مرّة، وسط دهشة طبيبي المعالج…

توجّهت إلى دير مارون-عنّايا لأشكر مار شربل على شفاعته عند الربّ ونعمة شفائي، وسجّلتُ الأعجوبة في 14 تموز 2020”.

 

سمر سعادة: “بعد ثمانية أشهر من استئصال الورم السرطاني من القولون، بيّنت الفحوصات التي أجريتها أن المرض الخبيث عاد إلى الانتشار في الكبد والرئتين.

وتوقّع الطبيب المعالج صعوبة شفائي مرجّحًا ألا أبقى على قيد الحياة أكثر من سنتين.

عُرضت حالتي الصحيّة على لجنة من الأطبّاء التي قرّرت وجوب خضوعي لعمليّة حرق الخلايا المُصابة.

رفعت صلاتي إلى الله، وطلبت شفاعة مار شربل بإلحاح ليمنحني نعمة الشفاء.

قبل خضوعي للعمليّة الجراحيّة، بيّنت الصور الشعاعيّة الجديدة التي أجريتها اختفاء المرض كليًّا، فاتصل بي الطبيب المعالج مؤكدًا الخبر السار: لم أعد بحاجة إلى أي علاج أو عمليّة لأنني نلتُ الشفاء التام!

جئتُ إلى دير مار مارون-عنّايا لأشكر القديس شربل على إصغائه إلى تضرّعي، وسجّلتُ الأعجوبة في 14 تموز 2020”.

 

تباركت، يا ربّ، في قديسيك! نسبّحك ونحمدك على محبّتك اللامتناهية وحضورك الدائم في حياتنا!
الاسمبريد إلكترونيرسالة