-->
U3F1ZWV6ZTIzNjM0MDk3MzI0X0FjdGl2YXRpb24yNjc3NDE3MTYwOTc=
recent
أخبار ساخنة

مجزرة في بيت العمدة.. تفاصيل جلسة صلح انتهت بمقتل 8 وإصابة 41 بالفيوم

 مجزرة في بيت العمدة.. تفاصيل جلسة صلح انتهت بمقتل 8 وإصابة 41 بالفيوم

مجزرة في بيت العمدة.. تفاصيل جلسة صلح انتهت بمقتل 8 وإصابة 41 بالفيوم

بكاء ونحيب على فراق ميت، وحزن وخوف على مصاب في حالة حرجة يرقد في العناية المركزة، ومصير مجهول لهاربين سيجري توجيه أصابع الاتهام لهم، ليلة دامية شهدتها قرية العجميين التابعة لمركز أبشواي بمحافظة الفيوم، في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء، عائلة لم تنم طوال الليل واكتست بالسواد، بعد مقتل 8 أشخاص وإصابة 41 آخرين من أبنائها والسبب "جسر ترابي" يفصل بين قطعتي أرض زراعية ملك أبناء عمومة.

وقال حمادة سعودي، أحد أهالي قرية العجميين وشاهد عيان على الواقعة، لـ"الوطن"، إنّ الواقعة حدثت بين أبناء عبدالفتاح نبوي، وأبناء عمهم أحمد عجمي نبوي أثناء قيامهم بري الأرض الزراعية الخاصة بهم، حيث قام الطرف الأول بـ"حف الجسر" أي اقتطاع جزء من الجسر من ناحيتهم فتزيد مساحة الأرض الخاصة بهم، وتقل مساحة الأرض الملاصقة لهم، فاعترض الطرف الثاني، فطعنه الآخر بسلاح أبيض.

وأشار إلى أنّه كما هو معهود في الريف، لجأ والدا الطرفين إلى كبير البلد "عمدة القرية" الصاوي إبراهيم الشاذلي شقيق يوسف الشاذلي عضو مجلس النواب عن دائرة مركزي أبشواي ويوسف الصديق، لعقد جلسة صُلح "قعدة عرفية" بين الطرفين لكي يحصل كل ذي حق على حقه.

وبينما يجلس الجميع من أجل الصلح دخل شقيق الشاب الذي جرى طعنه بسلاح أبيض ويدعى إسلام نبوي (18 عامًا) وبين يديه "سلاح آلي" وفتح النار على الجميع بشكلٍ عشوائي مُتسببًا في إصابة عدد كبير من الموجودين بجلسة الصلح بينهم عمدة القرية، فيما رد الطرف الثاني عليهم بإطلاق النيران، الأمر الذي أسفر عن مصرع 8 أشخاص وإصابة 41 آخرين.

وكشف أنّه بعد ذلك، تدخلت قوات أمن الفيوم، بقيادة اللواء رمزي بسيوني المزين، مدير أمن الفيوم، وفرضت كردونًا أمنيًا حول منازل طرفي المشاجرة، وأوقفت نزيف الدماء الذي سال بالقرية، وجرى تأمين سيارات الإسعاف وتمكينها من نقل القتلى والمصابين إلى مستشفى أبشواي المركزي.

وبيّن "سعودي" حدوث كر وفر بين قوات الأمن وطرفي المشاجرة الذين كانوا يحملون الأسلحة النارية وتسببوا في تلك المذبحة، وانتهت بإلقاء القبض عليهم، فيما أغلق كل منزل في القرية باب منزله، ونجحت قوات الأمن في إعادة حالة الهدوء والسكون إلى القرية مرة أخرى.

ولفت إلى أنّ أسر القتلى يقومون باستلام جثامينهم الآن من مشرحة مستشفى أبشواي المركزي، من أجل دفنهم في مقابر العائلة بالقرية، وسط تأمينات مشددة.

لقي 8 أشخاص مصرعهم وأصيب 41 آخرون، في مشاجرة بين أبناء عمومة، بقرية العجميين بمركز أبشواي بمحافظة الفيوم، في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء، واستخدمت فيها الأسلحة النارية، بينما انتقلت أجهزة الأمن إلى مكان الواقعة.

وفرضت أجهزة الأمن، كردونًا أمنيًا داخل القرية للفصل بين أطراف المشاجرة، وجرى نقل الجثث والمصابين إلى مستشفى أبشواي المركزي، وجارٍ تحرير محضر بالواقعة، وجرى إخطار النيابة للتحقيق.

أسفرت الواقعة عن مصرع كل من خليل إبراهيم. ع، 35 سنة، مصطفى مسعود. ع، 40 سنة، وأحمد محمد. ع، 32 سنة، و5 آخرين جرى نقلهم إلى مستشفى.

وجاء بين المصابين في الواقعة، كل من: محمد حسين عبدالفتاح. ن، 28 سنة، مصاب بطلق ناري حي بالقدمين، والساق الأيمن، ومحمود عبد الفتاح.ن، 28 سنة، مصاب بطلق ناري حي بالفخذ والساعد الأيمن، وحسن عبدالفتاح محمد. ن، 26 سنة، مصاب بطلق ناري حي بالجمجمة.

كما أصيب في المشاجرة، كل من محمد عبدالناصر عبدالفتاح، 42 سنة، مصاب بطلق ناري حي بالفخذ اليمنى، وجرح بالرأس بطول الرأس، ومحمد عبدالفتاح محمد، 56 سنة، مصاب بجروح بالظهر والفخذ الأيسر.

وتبين من خلال التحريات الأولية أن المشاجرة نشبت بسبب خلاف على حد فاصل بالأراضي الزراعية بين أبناء عموم من عائلة "نبوي"، وعلى أثر ذلك تشاجر نحو 50 شخصًا بالأسلحة النارية والبيضاء في معركة استمرت نحو 3 ساعات كاملة.

ودفعت مديرية أمن الفيوم، بقوات من الأمن المركزي، للفصل بين طرفي المشاجرة، وجرت السيطرة على الموقف، والتحفظ على المصابين.

جرى نقل الضحايا إلى المستشفى العام تحت تصرف النيابة العامة، كما جرى ضبط المتهمين والأسلحة المستخدمة في الواقعة.

وتبين أن المشاجرة بدأت بمشادة كلامية بين شقيقين وأبناء عمومتهما بسبب خلافات على حد فاصل للأراضي الزراعية، تطورت إلى تشابك بالأيدي، واستعان كل منهم بأشقائه وأبنائه وتبادلوا إطلاق الرصاص، بالإضافة إلى استخدام الأسلحة البيضاء والشوم، ما أسفر عن مقتل 8 أشخاص بينهم شقيقان، وإصابة 41 آخرين.

الاسمبريد إلكترونيرسالة