-->
U3F1ZWV6ZTIzNjM0MDk3MzI0X0FjdGl2YXRpb24yNjc3NDE3MTYwOTc=
recent
أخبار ساخنة

عاجل بعد انفجار بيروت.. مخاوف إسرائيلية من وقع كارثة

بعد انفجار بيروت.. مخاوف إسرائيلية من وقع كارثة


بعد انفجار بيروت.. مخاوف إسرائيلية من وقع كارثة

 أعرب البرلمانيون اللبنانيون عن غضبهم في أعقاب انفجار وقع في مستودعات ميناء بيروت الذي خزنت به كمية لأكثر من 2750 طناً من نترات الأمونيوم لمدة ست سنوات، وفقًا لفرانس برس، أثارت صحف إسرائيلية مخاوف بشأن مخاطر مماثلة في ميناء حيفا، وقال عضو الكنيست من حزب الليكود جيلا جامليل لإذاعة إسرائيليلة: "نحن بحاجة لإزالة المواد الكيميائية الخطرة من خليج حيفا".
وتحدث الصحفي إيلي ليفي، للقناة الـ13 قائلاً: "إن أي شخص يرى الكارثة في بيروت يجب أن يفهم أنه يمكن أن تحدث هنا أيضًا، في خليج حيفا - لدينا خزانات وقود ضخمة وخزان بروم وأمونيا، وإن لم يكن في المخازن فلدينا عشرات الشاحنات في الميناء".
وشدد رئيس لجنة الشؤون الداخلية والبيئة بالكنيست ميكي هيموفيتش على أن إسرائيل "منزعجة للغاية" من انفجار بيروت ودعا إلى تعزيز خطة لإغلاق صناعة البتروكيماويات في حيفا "في قلب الخليج المأهول بالسكان". ويعتزم هيموفيتش الدعوة لعقد اجتماع مع جميع السلطات ذات الصلة لدراسة استعدادات إسرائيل لكارثة مشابهة لتلك التي شهدتها بيروت، بما في ذلك الوقاية وإدارة المخاطر والتأهب للكوارث.
صرح مركز حيفا للأبحاث البيئية أن هناك "1500 منطقة خطر إجمالية و800 نوع من المواد الكيميائية الخطرة في خليج حيفا في المصانع بجوار غرف نومنا". وخلص تقرير شافير لفحص المخاطر في حيفا إلى أن "المصانع ومنشآت المواد الخطرة في حيفا ستتضرر في حالة الطوارئ".
وقال مركز الأبحاث "إن الحادث الذي وقع في لبنان يوضح خطورة تركز المواد الخطرة بالقرب من الكثافات السكانية ويدفع الحاجة الملحة لإغلاق الصناعات القابلة للاشتعال والمتفجرة". تم تفريغ خزان كبير يحتوي على حوالي 12000 طن من الأمونيا في ميناء حيفا في عام 2017 بعد أن تبين أن الخزان يمثل خطرًا من قبل لجنة شافير التابعة لوزارة حماية البيئة. يتم السماح بإمدادات الأمونيا المؤقتة إلى البلاد عبر السفن الصغيرة وإرسالها مباشرة إلى المستهلكين عبر خط أنابيب. تعمل الحكومة على إيجاد حل دائم لمستهلكي الأمونيا.
هدد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله بضرب خزان الأمونيا في عام 2016، مما دفع المسؤولين الإسرائيليين للعمل على تفريغه وإغلاقه، وقال نصر الله في ذلك الوقت: "سيكون هذا بالضبط مثل قنبلة نووية، ويمكننا أن نقول أن لبنان اليوم يمتلك قنبلة نووية، بالنظر إلى أن أي صاروخ قد يصيب هذه الخزانات قادر على إحداث تأثير قنبلة نووية".
ورغم من تفريغ خزان الأمونيا في حيفا، شدد مركز الأبحاث على أن الناقلات التي تحمل الأمونيا تقع بالقرب من المناطق السكنية. يوجد مصنع سماد يحضر السماد والمتفجرات في وسط حيفا ويضم حاوية تحتوي على 15 طنا من الأمونيا غير المحمية، وطالب مركز الأبحاث الحكومة برفع خطة إغلاق المصانع الخطرة للتصويت العاجل.
الاسمبريد إلكترونيرسالة