-->
U3F1ZWV6ZTIzNjM0MDk3MzI0X0FjdGl2YXRpb24yNjc3NDE3MTYwOTc=
recent
أخبار ساخنة

الوجه القبيح لـ تركيا.. اهانات ضد المسيحيين والعراقيين

 الوجه القبيح لـ تركيا.. اهانات ضد المسيحيين والعراقيين 

تحتل المعارك الدائرة بين أذربيجان وأرمينيا، على خلفية النزاع بينهما حول إقليم قره باغ، مساحة واسعة على صفحات الصحف العالمية والعربية.

ولا تُستثنى الصحف الرسمية السورية الثلاث (الثورة، تشرين، البعث)، ووكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، من التعاطي مع المعارك، لا سيما أن النظام السوري لم يعلّق أو يصدر بيانات رسمية حول حرب البلدين.

ولم تختلف طريقة التعاطي مع الحرب الأرمينية- الأذربيجانية بين وسائل الإعلام الرسمي السوري، التي أظهرت انحيازًا واضحًا تجاه أحد طرفي النزاع من خلال الأخبار والتقارير المنشورة عبر مواقع الصحف الرسمية ووكالة “سانا”.

“سانا”

ونشرت وكالة “سانا”، في 26 من أيلول الحالي، تقريرًا اتهمت من خلاله الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، “ببث رسائل كراهية” ضد السوريين والأرمن، وذلك نقلًا عن مؤسسة بحثية تركية تدعى “هرانت دينك”.

ووفقًا للتقرير الذي نقلته الوكالة الرسمية، فإن الإعلام التركي وجه خمسة آلاف و500 رسالة كراهية خلال عام 2019، تجاه الأرمن بالدرجة الأولى ومن ثم السوريين، وذلك برصده لـ80 وسيلة إعلام تركية، وبلغ عدد مواد خطاب الكراهية الموجهة إلى الأرمن 803 مواد، وفقًا لـ”سانا”.

ونشرت الوكالة، في 27 من أيلول الحالي، خبرين منفصلين عن المعارك الدائرة بين أذربيجان وأرمينيا، الأول تحدث عن التصعيد العسكري بين الطرفين والبيانات الرسمية الصادرة، مقدمة وجهة النظر الأرمينية على الأذربيجانية.

بينما تضمن التقرير الثاني تصريحات رئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، التي طالب فيها المجتمع الدولي بـ”منع تركيا من التدخل بالصراع”، بالإضافة إلى القرارات الحكومية الصادرة عن الحكومة الأرمينية، وتصريحات المسؤولين الروس حول المعارك.

كما نشرت “سانا”، الاثنين 28 من أيلول، تقريرًا تضمن إحصائيات عن عدد القتلى الأرمن في المعارك الدائرة، ومن ثم الأرقام الأذربيجانية.

صحيفة “البعث”

بدورها، نشرت صحيفة “البعث”، الناطقة باسم الحزب الحاكم في سوريا، تقريرًا واحدًا عبر موقعها الإلكتروني، الاثنين 28 من أيلول، عنونته بـ”بعد نقل أردوغان لمرتزقته تصعيد أذري مفاجئ في كراباخ”.


الوجه القبيح لـ تركيا.. اهانات ضد المسيحيين والعراقيين 


واتهم التقرير الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بـ”نقل ثلاثة آلاف مرتزق إلى جبهات القتال”، وأن أردوغان يريد التدخل بشكل مباشر بالصراع وفرض أجندته “الإسلامية” هناك.

ونقل التقرير أرقام وإحصائيات الجانب الأرميني، وتصريحات المسؤولين الحكوميين، ومن ثم تصريحات المسؤولين الروس، ثم ختمت التقرير بتصريحات حلف شمال الأطلسي (الناتو)، دون ذكر أي تصريحات رسمية أو نقل وجهة نظر الجانب الأذربيجاني.

صحيفة “الثورة”

أما صحيفة “الثورة” الرسمية فنشرت، في 27 من أيلول الحالي، خبرين منفصلين، تناولت في الأول التصعيد العسكري بين أرمينيا وأذربيجان وتصريحات المسؤولين الحكوميين، وفي الثاني اكتفت بنقل التصريحات الروسية.

صحيفة “تشرين”

صحيفة “تشرين” الحكومية نشرت ثمانية أخبار خاصة بالمعارك الدائرة، كان أولها في 27 من أيلول الحالي، وأوردت فيه خبر اندلاع الاشتباكات بين الطرفين، ونقلت التصريحات الرسمية لكليهما.

وفي اليوم نفسه نشرت خبرًا منفصلًا تضمن التصريحات الرسمية الروسية، بنفس صياغة وصورة الغلاف التي استخدمتها صحيفة “الثورة“، كما نقلت في خبر ثالث تصريحات رئيس الوزراء الأرميني، وفي خبر رابع أوردت مكالمة هاتفية بين الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ورئيس الوزراء الأرميني.

كما نشرت الصحيفة في اليوم نفسه تصريحات لوزارة الدفاع الأرمينية، اتهمت فيها تركيا بالتدخل في الحرب.

أما الاثنين 28 من أيلول، فنشرت الصحيفة تقريرًا اتهمت فيه تركيا “بالتحريض على إشعال الحرب”، بسبب موقف أنقرة الذي دعم أذربيجان بشكل رسمي وعلني.

وقالت “تشرين” في تقريرها، إنه في “الوقت الذي تسعى فيه دول العالم للتهدئة، يواصل أردوغان التحريض”، مرجعة السبب للخلافات التاريخية بين أرمينيا وتركيا.

كما نشرت في خبر منفصل دعوات روسية للتهدئة وضبط النفس بين أذربيجان وأرمينيا.

الاسمبريد إلكترونيرسالة