-->
U3F1ZWV6ZTIzNjM0MDk3MzI0X0FjdGl2YXRpb24yNjc3NDE3MTYwOTc=
recent
أخبار ساخنة

توفى قبل 14 عام.. الشاب كارلو أكوتيس قديساً جسده لم يُمس بأي سوء.. قبره سيظل مفتوحا حتى 17 أكتوبر

 توفى قبل 14 عام.. الشاب كارلو أكوتيس قديساً جسده لم يُمس بأي سوء.. قبره سيظل مفتوحا حتى 17 أكتوبر  


توفى قبل 14 عام.. الشاب كارلو أكوتيس قديساً جسده لم يُمس بأي سوء.. قبره سيظل مفتوحا حتى 17 أكتوبر .

بعد 9 أيام من الأن سيتم اعلان الشاب كارلو أكوتيس قديساً ،وذلك يوم 10 أكتوبر 2020 ،وسوف يبقى قبره مفتوح حتى 17 أكتوبر الحالي .


كان الشاب الإيطالي المكرّم كارلو اكوتيس البالغ من العمر 15 عام والذي توفي برائحة القداسة قبل 14 عام، في عام 2006 ، واللافت في أن جسد كارلو لم يصب بأي سوء ،ولبس ثياب عادية التي يلبسها الشباب في أيامنا ،الجينز والحذاء الرياضي من نوع Nike ،للدلالة على أن يسوع المسيح يريدنا كما نحن واي انسان من خلال حبه ليسوع وطريقة عيشه للانجيل قادر أن يصبح طوباويًا وقديساً.

وو افق البابا فرنسيس، صباح السبت 22 فبراير 2020، على مراسيم صادرة عن مجمع دعاوى القديسيين، تتعلق بأعجوبة منسوبة لشفاعة المكرّم الشاب كارلو أكوتيس، إثر معجزة شفاء صبي من البرازيل.
من هو كارلو أكوتيس؟
ولد كارلو أكوتيس في لندن في 3 مايو عام 1991. وربّاه والداه أندريا أكوتيس وأنتونيا سالزانو، على الالتزام في حياته المسيحية. كان أبواه يعملان في لندن، رغم أنهما استقرا في مدينة ميلانو الإيطالية بعد فترة قصيرة من ولادة ابنهما كارلو.


في سن السابعة من عمره قبل المناولة الأولى في دير امبروسيوس في ميلانو، ليلتزم من بعدها التزامًا كاملا في حياته المسيحية، من خلال المواظبة على حضور القداس الإلهي يوميًا، والصلاة ، وتقربه من سر التوبة والمصالحة (الاعتراف) مرة واحدة كلّ أسبوع.

تلقى كارلو تعليمه في ميلانو، وأكمل تعليمه في المدرسة الثانوية المدارة من قبل اليسوعيين (معهد البابا ليون الثالث عشر)،وكان ضليعًا في الكمبيوتر،وعرف عنه حبه للبرمجة واستخدام التكنولوجيا للكرازة، حيث اعتبره رفقائه ومعلميه عبقريا , فابتكر منصة رقميّة حول المعجزات الإفخارستية حول العالم،واستطاع في عمر 12 سنه ان يبني موقعا الكترونيا خاصا بعجائب القربان الاقدس وظهورات العذراء .في عام 2006 تم تشخيص كارلو أكوتيس إصابته بمرض اللوكيميا أو سرطان الدم، فقدّم آلامه على نية الحبر الأعظم البابا بندكتس السادس عشر والكنيسة الجامعة، حيث قال: أقدّم كل الآلام التي سأعانيها من أجل الرب والبابا والكنيسة. وقد انتقل إلى الديار الأبدية في 12 أكتوبر 2006، عن عمر ناهز 15 عامًا، في مدينة مونزا الإيطالية، ودفن في أسيزي بناءً على رغبته.

ولقد وافق قداسة البابا فرنسيس مؤخرا على أعجوبة التطويب وحدد أن العاشر من أكتوبر 2020 هو يوم الاحتفال بالتطويب .





الاسمبريد إلكترونيرسالة