-->
U3F1ZWV6ZTIzNjM0MDk3MzI0X0FjdGl2YXRpb24yNjc3NDE3MTYwOTc=
recent
أخبار ساخنة

توقعت مرض ترامب ونهاية العالم.. من هى العرافة الجدة فانجا ؟

 توقعت مرض ترامب ونهاية العالم.. من هى العرافة الجدة فانجا ؟

توقعت مرض ترامب ونهاية العالم.. من هى العرافة الجدة فانجا ؟

ربما كانت العرافة البلغارية بابا فانجا تهزي أو تمزح ، لكن كل ما تنبأت به حدث بالفعل، خلال 85 عاما من عمرها ، توقعت أحداثا من الشرق للغرب، وتبنأت بوقائع أخرى في سنوات بعد موتها، لم تشهدها بنفسها لكنها تنبأت بها ليظل اسمها محفورًا في التاريخ  بعد موتها بسنوات طويلة كلما صدقت إحدى توقعاتها، والتي كان آخرها مرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب . 



بابا فانجا عرافة بلغارية عاد اسمها مجددًا لوسائل الإعلام العالمية خلال اليومين الماضيين، بعد أن أصيب ترامب بفيروس كورونا التاجي وسوء حالته الصحية، لتظهر من جديد نبؤة العرافة فانجا، التي توقعت مرض رئيس أمريكا في عام 2020 بمرض خطير قد يتركه "أصم" و بورم في المخ، ربما لم تتحقق النبؤة بكامل تفاصيلها لكن تحقق جزء منها وهو إصابة الرئيس الأمريكي بالفعل في 2020 بمرض كما توقعت  . 


من هي العرافة بابا فانجا ؟ 


اسمها الحقيقي فانغيليا بانديفا غوشتيروفا ، واشتهرت  باسم فانغا  أو الجدة فانغا ، وكانت امرأة عجوز عمياء لديها قدرة غريبة على وصف أشياء لم ترها من قبل ، وولدت فانجا  في 31 يناير 1911 بمدينة ستروميكا، إحدى مقاطعات الدولة العثمانية آنذاك، والواقعة حاليًا في مقدونيا.


خلال سنوات عمرها الـ 85 ، نالت الجدة فانجا شهرة واسعة بعد أن تحققت 85 % من نبوءاتها ، فقد توقعت أحداثا لم تخطر على بال أحد أن تحدث من الأساس ، ومن النبوءات التي تحدثت عنها أحداث 11 سبتمبر، وانفجار مفاعل تشرنوبل النووي، وثورات الربيع العربي . 


كما تنبأت الجدة فانجا بأن رئيسا أسود سيأتي إلى أمريكا وسيصل للحكم ، وحدث ذلك بالفعل بعد موتها بـ 12 عاما، حين تولى باراك أوباما رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية. 


حظيت الجدة فانجا بلقب "نوستراداموس البلقان" بفضل تحقق 85% من نبوءاتها ،و اعتبرتها روسيا والغرب قديسة خارقة ، وقال معجبوها إنها كانت تحظى بنظرة ثانية مختلفة عن البشر ، مما مكنها من التنبؤ بالأحداث المستقبلية . 


بعض تنبؤات الجدة فانجا كان دقيقًا بشكل مذهل، ففى توقع عام 1989، قالت: "رعب، رعب الإخوة الأمريكيون سيسقطون بعد تعرضهم للهجوم من قبل الطيور الفولاذية ستعوى ​​الذئاب فى الأدغال، وسوف تتدفق دماء الأبرياء"، وتمت ترجمة ذلك على أنه الهجوم الإرهابى المروع على برجى مركز التجارة العالمى حيث قصفتهما طائرتان فى 11 سبتمبر 2001".


الاسمبريد إلكترونيرسالة