-->
U3F1ZWV6ZTIzNjM0MDk3MzI0X0FjdGl2YXRpb24yNjc3NDE3MTYwOTc=
recent
أخبار ساخنة

عاجل وهام من البابا فرنسيس عن زعماء الكنيسة الذين يخدمون مصالحهم الخاصة

 عاجل وهام من  البابا فرنسيس عن زعماء الكنيسة الذين يخدمون مصالحهم الخاصة

عاجل وهام من  البابا فرنسيس عن زعماء الكنيسة الذين يخدمون مصالحهم الخاصة

قال البابا فرنسيس خلال صلاة التبشير الملائكي من نافذة القصر الرسولي: انه "يجب أن تُمارس السلطة لتحقيق خير الجميع ونشر الانجيل. من المؤسف أن نرى في الكنيسة أفراد يتمتعون بالسلطة ويسعون لتحقيق مصالحهم الشخصيّة."



وفي انجيل اليوم (متى ٢١، ٣٣ – ٤٣) يروي يسوع مثل “الكرامين القتلة” لعظماء الكهنة. حاول بهذه الطريقة تحذيرهم من اختيار “الطريق الخاطئ” إذ كان هؤلاء يسعون الى موته. يضع المسيح سامعيه أمام مسؤولياتهم بإعلانه ان من يريد قتله فسيُعاقب بقساوة.


و أضاف البابا ان هذا المثل “القاسي جداً” يصح في كلّ وقت بما في ذلك وقتنا. “ينتظر اللّه، اليوم أيضاً، ثمار كرمته من قبل من أرسلهم ليعملوا فيها.” في كلّ زمن، قد يميل أولئك الذين يتحملون المسؤوليات وسط “شعب اللّه” الى خدمة “مصالحهم الخاصة” ولكن “السلطة خدمة من الواجب أن تمارس لخير الجميع ونشر الانجيل. من المحزن أن نرى في الكنيسة أصحاب نفوذ يسعون الى تحقيق مصالحهم الشخصيّة.”

واستشهد البابا بالقديس بولس وحدد السلوك الواجب اعتماده ليكون المرء “عاملاً جيداً” في خدمة الرب: على كلّ ما هو “حقيقي” و”نبيل” و”عادل” أن يكون هدف التزام المسيحيين اليومي وهكذا تصبح الكنيسة دائماً “أغنى بثمار القداسة”.

وتابع البابا ً: “توّجهت البارحة الى أسيزي للتوقيع على الإرشاد الرسولي الجديد بعنوان “جميعنا أخوة” حول الأخوة والصداقة الاجتماعيّة. قدمتها للّه من على قبر القديس فرنسيس الذي ألهمني على كتابة “ليكن مسبحاً”.


وأشار البابا الى أن الأخوة البشريّة ورعاية الخليقة “هما الطريق الوحيد نحو النمو المتكامل والسلام” كما أكد عليه القديسون يوحنا الثاني والعشرون وبولس السادس ويوحنا بولس الثاني. يسعدني أن أقدم لكم أنتم الموجودون في الساحة وخارجها هذا الإرشاد الرسولي الجديد.”


وأشار البابا الى أن الأخوة البشريّة ورعاية الخليقة “هما الطريق الوحيد نحو النمو المتكامل والسلام” كما أكد عليه القديسون يوحنا الثاني والعشرون وبولس السادس ويوحنا بولس الثاني. يسعدني أن أقدم لكم أنتم الموجودون في الساحة وخارجها هذا الإرشاد الرسولي الجديد.”

الاسمبريد إلكترونيرسالة